خرج الصليبيون ونادوا بالناس : إنه من أراد النجاه بنفسه وأهله وماله فليذهب إلي الشاطئ فإن سفن كبيرة قدمت من المشرق لتأخذ من تبقي من المسلمين وبالفعل صدق المسلمون وذهبوا جميعا إلي الشاطئ ..وهناك كانت الخديعه حيث الجيش الصليبي بانتظارهم يحيط بهم من كل جانب فأعلموا السيوف في رقاب المسلمين وذبحوا النساء والرجال والاطفال والكبار حتي احمرت مياه البحر من دمائهم وسرقوا اموالهم ..بعد ان سرقو أروحهم وكان ذلك في الاول من ابريل (نيسان)حيث دعيت هذه الخديعه بسمكه افريل (poisson d’avril) لانهم كذبوا علي المسلمين واصطادوهم كالسمك وبعد هذا…أيليق بنا نكدب ونضحك وقد امتزجت هذه الذكري بدماء المسلمين وسخريه الاعداء….!!! وقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم… (انا زعيم بيت في وسط الجنه لمن ترك الكذب وإن مازحا)رواه البيهقي ..كذبه إبريل ولا ترددوا هذه الكلمه حتي نقضي علي هذه المهزلهكذبه أبريل