جمهورية أفريقيا الوسطى (بالفرنسية: République centrafricaine، وبالسانغوية: Ködörösêse tî Bêafrîka) هي بلد غير ساحلي في وسط أفريقيا . تحدها تشاد في الشمال والسودان في الشمال الشرقي ، وجنوب السودان في الشرق ، وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية الكونغو في الجنوب والكاميرون في الغرب. وهي تغطي مساحة حوالي 620،000 كيلومتر مربع ( 240،000 ميل مربع )، ويقدر عدد سكانها ب حوالي 4.4 مليون اعتبارا من عام 2008 . العاصمة هي بانغي.

أطلقت فرنسا على مستعمرتها التي اقتطعتها في هذه المنطقة بأوبانغي – شاري، حيث تقع معظم هذه الأراضي في أحواض نهري أوأوبانغي وشاري. وفي الفترة من سنة 1910 حتى عام 1960 كانت تشكا جزءا من أفريقيا الاستوائية الفرنسية. أصبح إقليم يتمتع بحكم شبه ذاتي في ظل الجمهورية الفرنسية في عام 1958 ومن ثم دولة مستقلة في 13 آب عام 1960، فأتخذت اسمها الحالي. وكانت تُحكَم جمهورية أفريقيا الوسطى لأكثر من ثلاثة عقود بعد الاستقلال بحُكَّام غير منتخبين تولوا السلطة بالقوة.

عقدت انتخابات ديمقراطية متعددة الأحزاب لأول مرة في سيارة في عام 1993، مع المعونة من الموارد التي تقدمها الجهات المانحة في البلاد ومساعدة من الأمم المتحدة. جلبت الانتخابات أنجي فيليكس باتاسيه إلى السلطة ، لكنه خسر الدعم الشعبي خلال فترة رئاسته وأطيح في عام 2003 من قبل الجنرال فرانسوا بوزيزي ، الذي ذهب إلى الفوز في انتخابات ديمقراطية في مايو 2005.[8] عدم القدرة بوزيزيه لدفع العاملين في القطاع العام أدت إلى إضرابات في عام 2007 ، والذي أدى به إلى تعيين حكومة جديدة في 22 كانون الثاني 2008، برئاسة فوستين أرشانج تواديرا. في فبراير 2010 ، وَقَّعَ فرانسوا بوزيزيه مرسوما رئاسيا الذي حدد 25 أبريل 2010 موعدا للانتخابات الرئاسية. تم تأجيل هذا، ولكن جرت انتخابات في يناير 2011، التي فاز فيها بوزيزيه وحزبه . على الرغم من حفاظه على قليل من الاستقرار ، كان يعاني حكم بوزيزيه من الفساد والمحسوبية والسلطوية، الأمر الذي أدى إلى تمرد علني ضد حكومته. وقاد التمرد تحالف من فصائل المعارضة المسلحة المعروفة باسم تحالف سيليكا خلال الحرب الأهلية في جمهورية أفريقيا الوسطى (2004-2007) وونزاع 2012-2013. هذا أدى في النهاية إلى الإطاحة به يوم 24 مارس 2013. نتيجة للانقلاب والفوضى الناتجة عن ذلك، والحكم في جمهورية أفريقيا الوسطى قد اختفى وقال رئيس الوزراء نيكولا Tiangaye البلاد هو ” الفوضى ، وغير التابعة للدولة.”[9] استقال كل من الرئيس ورئيس الوزراء في يناير كانون الثاني عام 2014، لتحل محلها زعيم المؤقتة.[10][11]

تغطي معظم أراضي البلاد السافانا السودانية الغينية وتشمل أيضا منطقة الساحل والسودان في الشمال ومنطقة الغابات الاستوائية في الجنوب. ثلثي البلاد يقع داخل أحواض نهر أوبانغي الذي يتدفق جنوبا إلى الكونغو ، في حين أن الثلث المتبقي يكمن في حوض شاري ، الذي يتدفق شمالا إلى بحيرة تشاد.

على الرغم المعدنية الهامة وغيرها من الموارد ، مثل احتياطيات اليورانيوم في «باكوما» والنفط الخام في فاكاغا والذهب والماس والخشب والطاقة المائية،[12] وكذلك الأراضي الصالحة للزراعة ، وجمهورية أفريقيا الوسطى هي واحدة من أفقر البلدان في العالم وبين أفقر عشرة بلدان في أفريقيا. مؤشر التنمية البشرية لجمهورية أفريقيا الوسطى 0.343 ، الأمر الذي يضع البلاد في 179 من تلك البلدان 187 مع البيانات.

تمر البلاد الآن بحرب شعواء بدأت في أواخر 2012 م.

 

التاريخ المبكر

أثبتت أبحاث الآثار وجود الإنسان على أرض أفريقيا الوسطى منذ العصر الحجري القديم، وفيما يخُص سكانها الحاليين فأقدمهم هم شعوب “الجبايا” و”الماندجية” الذين استوطنوا أرض أفريقيا الوسطى على أساس مجتمع عشائري لامركزي، ومع بداية القرن 19 هاجرت شعوب “الباندا” قادمة من الشمال الشرقي واستقرت أيضا في أفريقيا الوسطى. أما في الجهة الجنوبية الشرقية فقد أسست قبائل أزاندي خلال القرنين 18 و19 مجتمعاً أكثر طبقية تتمركز على قمته الطبقة الحاكمة. فيما يخص الشمال الشرقي فقد سقطت بعض من مناطقه في الفترة الممتدة بين سنتي 1893 و1900 تحت حكم الأمير السوداني رابح بن الزبير بن فضل الله[13].

هذا، ويعتبر مؤرخ إفريقيا السيد روبرت كورنفان (Robert Cornevin) هذه المنطقة من أفريقيا، أفريقيا الوسطى، منطقة لا تاريخية أي ‹وراء التاريخ› (بالفرنسية: anhistorique) مشيرا بهذا إلى صعوبة التأريخ لها، ويُستفاد من هذه الإشارة صعوبة تحديد التاريخ القديم للجمهورية كما يصعب ترسيم معالم الإنفتاح على العالم بدقة[14].

الانفتاح على العالم

 
طبلة تقليدية من القرن التاسع عشر الميلادي

قبل القرن التاسع عشر، عاش الناس فيما يعرف الآن بجمهورية أفريقيا الوسطى خارج منطقة التوسع الإسلامي في المنطقة السودانية الأفريقية لهذا الإتصال بينهم وبين الأديان إبراهيمية أو الإقتصاد في الشمال كان ضئيلاً نسبياً. خلال العقود الأولى من القرن التاسع عشر، قام التجار المسلمون بإختراق المنطقة وبدء علاقات مع القادة المحليين لتسهيل التجارة والإستقرار.

كان وصول التجار المسلمين في بداية القرن التاسع عشر مسالم نسبياً[بحاجة لدقة أكثر] وكان يعتمد على دعم السكان المحليين، ولكن بعد 1850 بدأ تجار الرقيق العرب مع جنودمدججينبالسلاح[بحاجة لمصدر] بإختراق المنطقة. أصبح شعب البوبانجي تجار العبيد الرئيسيين، فقد كانوا يبيعون أسراهم إلى الأمريكيتين عن طريق نهر الأوبانجي لكي يصلوا إلى الشاطئ.[15] . من 1860 إلى 1910 تقريباً، قام تجار الرقيق من السودان، وتشاد، والكاميرون، ودار الكوتي في شمال أفريقيا الوسطى ونزاكارا وشعب الأزاندي في الشرق الغربي لأفريقيا الوسطى بتهجير السكان من شرق أفريقيا الوسطى بشكل دائم.[16]

حقبة الاستعمار الفرنسي

 
طابع بريدي يحمل إسم “أوبانجي شاري” أحد أسماء جمهورية إفريقيا الوسطى إبان الاستعمار الفرنسي

أعلن ضابط البحرية الفرنسية “بيير سافورنان دي برازا” سنة 1887 عن أطماع فرنسا في ضم أفريقيا الوسطى لمستعمراتها, ليتم بعد ذلك سنة 1889 تأسيس أول قاعدة عسكرية فرنسية على أرض أفريقيا الوسطى وتحديداً على أرض العاصمة الحالية للجمهورية “بانجوي”, وانطلاقاً من هذه القاعدة العسكرية تم التوسع في اتجاه باقي المناطق ليتم سنة 1900 إعلان إفريقيا الوسطى تحت اسم “أوبانجي شاري” مستعمرة فرنسية وقامت فرنسا بضمها سنة 1906 للقيادة الإستعمارية في تشاد. ابتداء من 25 يناير 1910 أصبحت لإفريقيا الوسطى قيادة استعمارية مستقلة في إطار ما سمي ب إفريقيا الإستوائية الفرنسية اللتي كانت تضم بالإضافة إلى إفريقيا الوسطى كلا من تشاد, الغابون, وجمهورية الكونغو. شكلت الإستثناء بعض المناطق الغربية مثل “نولا”, “مبايكي”, “بيربيراتي”, “كارنوت”, و”بوار” اللتي انضمت بعد “اتفاقية المغرب – الكونغو” في 4 نونبر 1911 إلى المستعمرات الألمانية تحت مسمى “الكامرون الجديدة”, إلا أن ذلك لم يدم طويلاً ليتم ضمها مرة أخرى إلى إفريقيا الإستوائية الفرنسية مباشرة بعد توقيع معاهدة فرساي سنة 1919[13].

ابتداءً من 1946 أصبحت أفريقيا الوسطى كمستعمرة فرنسية مُمثلة في الجمعية الوطنية الفرنسية, حيث كان يُمثلها النائب “بارثيليمي بوغاندا” ( 1910 – 1959), الذي أسس سنة 1949 حزب “الحركة من أجل التطوير الإجتماعي لإفريقيا السوداء” وقاده أثناء فوزه بالإنتخابات البرلمانية ل 31 مارس 1957, خضعت كباقي دول المجموعة الفرنسية لقانون الاطار وعرفت تقسيما لأن هذا الفانون جاء لبلقنة أفريقيا لتحصل إفريقيا الوسطى في 1 دجنبر 1958 في إطار الاستعمار الفرنسي على الحكم الذاتي ويتولى “بارثيليمي بوغاندا” في 1 دجنبر 1958 منصب رئيس الوزراء[13].ومن بعد هذا التاريخ عرقت توحذا مع جميع أقاليمها

الاستقلال

في 1 ديسمبر 1958 أصبحت مستعمرة أوبانجي-شاري تحت حكم ذاتي داخل المجتمع الفرنسي وتغيّر اسمها إلى جمهورية أفريقيا الوسطى. المؤسس الرئيسي ورئيس مجلس الحكومة, بارتيليمي بوغندا, توفي في حادث تحطم طائرة غامض عام 1959, فقط قبل ثمانية أيام من أخر إنتخابات في الحقبة الإستعمارية.

في 13 أغسطس 1960, استقلت جمهورية أفريقيا الوسطى واثنين من أقرب المساعدين لبوغندا, أبيل جومبا وديفيد داكو, أصبحا متورطين في صراع على السلطة. بمساعدة الفرنسيين, داكو أخذ السلطة وقبض على جومبا. وقد أقام الرئيس داكو دولة الحزب الواحد بحلول عام 1962.[17]

 
جان بيدل بوكاسا, إمبراطور أفريقيا الوسطى الذي توج نفسه.[18]

بوكاسا وإمبراطورية أفريقيا الوسطى

إمبراطورية أفريقيا الوسطى هي دولة قصيرة الأجل، أعلنت نفسها كملكية استبدادية حلت محل جمهورية أفريقيا الوسطى في الرابع من ديسمبر 1976، وعادت بدورها عن طريق استرجاع الجمهورية. وقد كان جان جان بيدل بيكاسا رئيساً لها قبل أن يعلن نفسه الإمبراطور بوكاسا الأول بتاريخ 4 ديسمبر 1976. وأنفق بوكاسا بما يُعادل 20 مليون دولار أمريكي، أي ربع إيرادات الخزينة الحكومية السنوية في احتفال التنصيب. وقد أُلغي النظام الملكي فانحلّت الامبراطورية في العشرين من سبتمبر 1979، وتم استرجاع اسم جمهورية أفريقيا الوسطى في 20 سبتمبر 1979عندما خُلع بوكاسا بمساعدة الفرنسيين. خلال تاريخ الإمبراطورية لم يتم تغيير علم الدولة، علاوة على أن بوكاسا الأول كان له علم امبراطوري للاستخدام الخاص به.

جمهورية أفريقيا الوسطى تحت حكم كولنجبا

 
المتمردين في شمال جمهورية أفريقيا الوسطى

أنجي فيليكس باتاسيه وحكومته (1993-2003)

(ولد في 25 يناير 1937 في باوا، أوبانغي-شاري، أفريقيا الاستوائية الفرنسية (الآن باوا، جمهورية أفريقيا الوسطى) – توفي 5 أبريل 2011 في دوالا، الكاميرون)، كان وزيرا للحكومة ورئيس الوزراء (1976-1978) في فترة حكم بيديل بوكاسا جان وفيما بعد رئيسا للبلاد (1993-2003)، حتى أطيح به من قبل الجنرال فرانسوا بوزيزي. تلقى باتاسيه تعليمه في فرنسا، ولكن في عام 1960 انضم إلى الخدمة المدنية في جمهورية أفريقيا الوسطى المُستقلة حديثا بعد انقلاب بوكاسا ضد بري. تولى باتاسيه سلسلة من المناصب الوزارية قبل أن يعين رئيسا للوزراء. استقال بشكل غير متوقع في عام 1978 وذهب إلى المنفى في فرنسا، حيث شكل حزب سياسي جديد لمكافحة بوكاسا.

جمهورية أفريقيا الوسطى منذ 2003

 
جندي رواندي بالقرب من مخيم للاجئين كاملة من السكان المشردين

تميّزت هذه الفترة بحدوث انقلابات عسكرية كان آخرها انقلاب ميشيل دجوتوديا، بدعم من حركة سيلكا، تدخلت فرنسا على الفور وحرضت السكان المسيحين، وبدأت شرارة الاقتتال في مارس 2013 عندما أطاح مُسلحو تحالف سيليكا، الذين أغلب عناصرهم من المسلمين، بالرئيس المسيحي “فرانسوا بوزيزى” الذي تناصره ميليشيات “مناهضو بالاكا” المسيحية والمدعومة فرنسيا. و يقدر تعداد مقاتلي سيليكا بنحو 25 ألف مقاتل وفق بعض التقديرات، ويتزعم الائتلاف ميشال دجوتوديا (الذي كان يحمل اسم “محمد ضحية”، قبل أن يغير اسمه)، وهو أول رئيس مسلم، تولى الحكم بعد سيطرة قواته على العاصمة والقصر الرئاسي وفرار الرئيس المسيحي (فرانسوا بوزيزي)، في 24 مارس 2013. في 13 سبتمبر 2013، قام الرئيس دجوتوديا رسميًا بحلّ قوات “سيليكا”، كما تم الإعلان عن دمج بعض مقاتليهم في الجيش.. لكن على ما يبدو لم يفلح الحل، ولم يكن الدمج في الجيش فعالاً، فبقيت القوات محتفظة بقياداتها وبتماسكها. في ال9 من ديسمبر 2013، أقدمت القوات الفرنسية بالتعاون مع القوات الإفريقية الموجودة في البلاد على نزع أسلحة أكثر من سبعة آلاف من مقاتلي سيليكا، ووضعهم في ثكنات مختلفة بالعاصمة. وهو إجراء أغضب المسلمين، باعتبار أن هذه القوات كانت تمثل لهم شيئًا من الحماية في مواجهة الميليشيات المسيحية. ولذلك نظم المسلمون احتجاجات في بعض شوارع العاصمة، منددين بالانحياز الفرنسي لصالح المسيحيين، وأقاموا المتاريس بالإطارات والحجارة، احتجاجًا على انتشار القوات الفرنسية، وقالوا إن هذا الأمر يترك المسلمين عزل بدون حماية من ميليشيا (مناهضو بالاكا). كما ظهرت احتجاجات أخرى ضد القوات الفرنسية عقب مقتل ثلاثة من مقاتلي سيليكا في اشتباكات مع الفرنسيين.

الجغرافيا

 
تضاريس جمهورية أفريقيا الوسطى

توجد جمهورية أفريقيا الوسطى في قلب القارة وفي منتصف المسافة تقريباً بين شمال القارة وجنوبها، وهي دولة داخلية، وأقرب السواحل منها يبعد عنها ألف كيلومتر، تحدها جمهورية السودان من الشمال الشرقي وجنوب السودان من الشرق وتشاد من الشمال، وزائير والكونغو من الجنوب، والكاميرون من الغرب. أرضها هضبة متوسطة الارتفاع (600 م – 1000 م